الاثنين، 10 يونيو، 2013

أخطاء نحوية ولغوية في الكتاب المقدس | ج3 אֶעְבְּרָ֣ה

من المعلوم لدى المبتدئين فضلاً عن المتوسطين والمتقدمين في دراسة اللغة العبرية أن أحرف الحلق (א - ה - ח - ע) لها خصاص معينة أهمها أنها لا تقبل التشديد (الداجيش) ولا السكون (الشوا أو الشفا).
وفي ذلك يقول الدكتور ربحي كمال الأستاذ المحاضر للدراسات السامية في كلية الآداب بجامعة دمشق سابقاً:
"لا يجوز أن يأتي السكون وحده تحت حرف من حروف الحلق א ה ח ע ..."[1]
ويقول الدكتور سيد فرج راشد أستاذ اللغات السامية المشارك بجامعة الملك سعود:
"هناك أربعة حروف في العبرية تنطق من الحلق، ولذلك يطلق عليها الحروف الحلقية وهي الألف والهاء والحاء والعين א ה ח ע ولهذه الحروف خصائص معينة تميزها عن الحروف الأخرى أهمها:
أ-  لا تقبل التشديد مطلقاً      ب- لا تقبل السكون غالباً.
لذلك إذا وقع أحد الحروف الحلقية في موضع لابد أن يشكل فيه بالسكون، فعندئذ يجب أن يصاحب السكون بجانبه حرك ... ملحوظة:
قد تشكل حروف ה ח ע بالسكون التام إذا سبق بفتحة قصيرة ... أو إذا سبق الحرف الحلقي كسرة"[2]
وتقول ق. اليزابث كندي في كتابها الذي يدرس على طلاب كلية اللاهوت الإنجيلية في القاهرة:
"الأحرف الساكنة (א ה ח ע) تسمى حروف حلقية لأنها تنطق من الحلق. والحروف الحلقية تأخذ نوعاً خاصاً من الشوا تسمى الشوا المركبة"[3]
ويقول الدكتور عوني عبد الرؤوف:
"لا يصح أن يأتي السكون وحده تحت حرف من حروف الحلق אהחע بل يجب أن يكون مصحوبا بحركة ..."[4]
خلاصة هذا الكلام أن الأحرف الحلقية لا تشكل بالسكون إلا في حالتين فقط؛ لكن القارئ للعهد القديم يجد الكلمة אֶעְבְּרָ֣ה تتكرر عدة مرات في العهد القديم وبها حرف العين مشكلة بالسكون فقط؛ وطبقاً لما ذكرناه آنفاً فإن هذا خطأ حيث لا يصح أن تشكل العين بالسكون فقط!!
وننتظر الإجابة. 




[1]  دروس اللغة العبرية؛ تأليف د. ربحي كمال، ص 76.
[2]  اللغة العبرية قواعد ونصوص، تأليف د. سيد فرج راشد، ص 44.
[3]  قواعد اللغة العبرية لقراءة العهد القديم، تأليف ق. اليزابث كندي، ص 8.
[4]  قواعد اللغة العبرية، تأليف د. عوني عبد الرؤوف، ص 26.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق