السبت، 5 أبريل، 2014

كتاب البيان الصحيح لدين المسيح، تأليف ياسر جبر

كتاب البيان الصحيح لدين المسيح.
تأليف: ياسر جبر.
من أفضل الكتب التي يبدأ بها المهتم بعلم مقارنة الأديان، فهو يعطيك معلومات قيمة جداً.



تحميل pdf من هُنا.

هناك 7 تعليقات :

  1. هذا الإنجيل الذي أُنزل على عيسى -عليه السلام
    - ليس هو الذي بين النصارى اليوم؛ إذ بين أيديهم الآن أربعة أناجيل انتخبت من عدد غير محدود من الأناجيل، وقد اعتمدت الكنيسة هذه الأربعة بما يُسمّى بالأناجيل القانونية من بين أناجيل كثيرة تم استبعادها أُطلق عليها الأناجيل غير القانونية (110)وقد كان ذلك سنة 170م،

    ردحذف
  2. جزاك الله خيرا استاذنا .. ياسر جبر ..لاظهارك للحق

    ردحذف
  3. هذه هي أناجيل النصارى التي عليها عماد ديانتهم، وهي في اعتقاد المسلمين لا يمكن أن تكون الإنجيل الذي أنزله الله -عزَّ وجل- على عبده عيسى -عليه السلام- وأحسن أحوالها أن تكون متضمنه لبعض ما أنزله الله جلّ وعلا على عيسى، وكثير مما فيها حرف بلفظه أو بمعناه قال:(يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ).[المائدة :13].
    قال القرطبي:أي يتأوّلونه على غير تأويله، ويلقون ذلك إلى العوام (115).
    ولمكانة الأناجيل عند النصارى، لكونها عماد ديانتهم، وأساس ضلالهم بما حرفوا فيها، فقد اهتم بعض من العلماء المسلمين في عصر الحروب الصليبية بدراستها، مبينين تناقضها وعدم الطمأنينة إلى ما فيها، وإظهار ذلك للنصارى هدما لأساس عقائدهم الباطلة، ورغبة في هداية من شاء الله هدايته منهم،
    فهذا الجعفري يوضح أن مَن وقف على التناقض في الإنجيل، ومصادمة بعضه بعضاً يشهد بأنه ليس هو الإنجيل الحق المنزل من عند الله، وأن أكثره من أقوال الرواة وأقاصيصهم، وأن نَقَلَته أفسدوه ومزجوه بحكاياتهم، وألحقوا به أموراً غير مسموعة من المسيح ولا من أصحابه.
    وهو ليس إنجيلاً واحداً بل أربعة أناجيل، كُتب كل واحد منها في قطر من الأقطار، بقلم غير قلم الآخر، وتضمن كل كتاب أقاصيص وحكايات أغفلها الكتاب، وإذا كان الأمر كذلك فقد انخرمت الثقة بهذا الإنجيل، وعدمت الطمأنينة بنقلته(،

    ردحذف