الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

عصمة العهد القديم

دانيال والاس

هناك مواضع بالعهد القديم لا نعرف الكلمات الأصلية بها


أ/ أيمن تركي:

(( السبب الثانى لمجادلتى ضد نظرية العصمة (الحفظ) ، والتى تعد بالمناسبة نظرية غير قديمة - حيث ذكرت لأول مرة ضمن إعترافات  Westminster  بالقرن السابع عشر - هو انها لا تصلح للعمل مع العهد القديم. هناك ببساطة مواضع بالعهد القديم لا نعرف ما هى الكلمات الأصلية بها، وعلينا ان نتحرك نحو التخمين الحدسى بدون اى اسس نصية لنقول:- (نحن نعتقد انها تقول هذا هنا لكننا غير متأكدين). قبل إكتشاف مخطوطات البحر الميت كانت هناك الكثير من المواضع التى كان النص بها نتاج تخمين حدسى ثم ما لبث ان رفع عن العديد منها بمجرد إكتشاف تلك المخطوطات. لكن لا يزال هناك الكثير من المواضع -تركت كما هى- فى العهد القديم. انا لا اريد ان أكون مركونى الفكر وأزعم ان العهد الجديد اكثر إلهاماً من العهد القديم او ان العهد الجديد موحى به بينما القديم لا. انا اعتقد ان هذا مفصوم. ))

The second reason I would argue against the doctrine of preservation,which, by the way, is not an ancient doctrine (the first time it is mentioned is in the Westminster Confession in the seventeenth century!),is that it does not work for the Old Testament. There are places in the Old Testament where we simply do not know what the original wording was, and we have to move to conjecture without any textual basis to say, “We think it said this here, but we’re just not sure.” Before the Dead Sea Scrolls were discovered, there were several places that were the product of conjecture and many of them were cleared up once the scrolls were discovered. But there are still several places left in the Old Testament. I don’t want to be bibliologically Marcionite and claim that the New Testament is more inspired than the Old or that the New Testament was inspired while the Old was not. I think that’s schizophrenic.

من التفريغ النصى لحوار دانيال والاس مع ايرمان بارت وذلك من كتاب:
The Reliability of The New Testament, Robert B. Stewart, p52

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق