الخميس، 4 أكتوبر، 2012

أسطورة مخطوطات قمران تشهد على دقة العهد القديم ج4

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:
ظن المحرفون أنهم نجوا بتحريفهم لكن شاء الله أن يكشف مخطوطات قمران حتى تكشف زيغهم وضلالهم.
نناقش الآن نصاً جديداً يكشف لنا أن هذا الكتاب (المقدس) مر كل بما يمر به أي آخر؛ فتعرض للتحريف وللتغيير؛ للزيادة، والنقصان، لا يصلح أن يحتج به في العقائد ولا التواريخ وغيرها.
نصنا هو نص اشعيا2: 3 وهو وفقاً للنص الماسوري – العربي (بين السطور):
clip_image002
النص في مخطوطة حلب كمثال على النص الماسوري:
clip_image003
الترجمة:
وتنطلق شعوبٌ كثيرة وتقول انطلقوا ولنصعد إلى جبل الرب (يهوه) إلى بيت إله يعقوب ...
النص في مخطوطة إشعيا المكتشفة في قمران 1Qisaa:
clip_image005
الترجمة:
وتنطلق شعوبٌ كثيرة وتقول انطلقوا ولنصعد إلى بيت إله يعقوب ...
الاختلاف بين النص الماسوري ونص قمران:
النص الماسوري يزيد ثلاث كلمات عن نص قمران وهي אֶל הַר יְהוָה "إلى جبل الرب (يهوه)"، ويشير السهم الأسود في صورة قمران إلى المكان المفترض أن تكون فيه هذه الكلمات.
مخطوطات قمران تشهد على تحريف العهد القديم؛ هذه هي الحقيقة التي لم يستطع أحد أن يجابهها منذ الثلاثة أجزاء الماضية وغيرها مما هو منثور على الشبكة.
إضافة هامة:
هذا النص محل البحث وُجِدَ ضمن مخطوطة أخرى من مخطوطات قمران وهي 4Q59 (4QIsae) 4QIsaiahe
وهذه المخطوطة مكونة من 25 قصاصة؛ منشور نصها ضمن المجلد الخامس عشر من سلسلة DJD من الصفحة 89 إلى 97.
وجاء النص في القصاصة الأولى تحديداً في السطر الثاني والثالث كالآتي:
ملحوظة: الكلمات ما بين المعكوفين مقطوعة أو مهترئة من المخطوطة ومسترجعة بناء على النص الماسوري.
2 ... והלכו עמים רבים ואמרו לכו ונעלה אל הר[ יהוה]
ואל בית אלהי יעקוב ויורנו מדרכיו ונלכה בארחתיו כי מציון תצא תו֯[רה] 
والنص الماسوري:
וְֽהָלְכ֞וּ עַמִּ֣ים רַבִּ֗ים וְאָמְרוּ֙ לְכ֣וּ׀ וְנַעֲלֶ֣ה אֶל־הַר־יְהוָ֗ה אֶל־בֵּית֙ אֱלֹהֵ֣י יַעֲקֹ֔ב וְיֹרֵ֨נוּ֙ מִדְּרָכָ֔יו וְנֵלְכָ֖ה בְּאֹרְחֹתָ֑יו כִּ֤י מִצִּיּוֹן֙ תֵּצֵ֣א תוֹרָ֔ה וּדְבַר־יְהוָ֖ה מִירוּשָׁלִָֽם

والفرق بينهما حرف العطف ו (فاف) قبل جملة إلى بيت إلى يعقوب؛ حيث يوجد حرف العطف في مخطوطة قمران ولا يوجد في النص الماسوري.
فنصها يقترب أكثر من النص الماسوري حيث يحتوي على الكلمات غير الموجودة في المخطوطة المكتشفة في الكهف الأول والتي أوردنا صورتها سابقاً.
نخلص من هذا العرض السريع إلى أن ضمن مخطوطات قمران أنواع وأشكال وقراءات مختلفة للنصوص؛ وهو الأمر الذي فرض نفسه على اليهود في قمران على الأقل.
وتظل مخطوطات قمران أسطورة تشهد على تحريف العهد القديم.











هناك 7 تعليقات :

  1. ما شاء الله عليك أخي الحبيب أحمد، دائما تتحفنا بمواضيعك المتميزة، جزاك الله الفردوس الأعلى.

    ردحذف
    الردود
    1. الله يكرك أخي الحبيب لمين.

      حذف
  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع جميل يا سبيع والله

    well done

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      تسلم يا طارق

      حذف
  3. أبو علي المغربي23 نوفمبر، 2013 5:24 م

    السلام عليكم، بارك الله فيك أستاذ أحمد
    بس الصور مش ظاهره، الظاهر اتحذفت من موقع الرفع ...
    رجاءا إعادة الرفع على موقع آخر.

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام.
      حاضر يا أبو علي إن شاء الله أرفعها مرة ثانية.

      حذف
  4. والله هذي النصوص لمخطوطات قمران المنشورة مزيفة وغير صحيحة وكأنها تمهد الناس لقبول المسيح آخر الزمان اللي هم يرسموا له واضحه كثير جدا من كلامهم عن المسيح الثاني والبيت الذي يسبنوه للقديسين فقط وغيرها والله اعلم

    ردحذف