الجمعة، 30 مايو، 2014

العنصرية في أحكام العبد الإسرائيلي والعبد الأممي

العنصرية في أحكام العبد الإسرائيلي والعبد الأممي:
- تكون مدة الرق للعبد العبراني الإسرائيلي ست سنين فقط، وبعدها يطلق حراً مجاناً.
خروج 21: 2 إذا اشتريت عبدا عبرانيا فست سنين يخدم وفي السابعة يخرج حرا مجانا!

وحينما يُطلق حراً، فلا يخرج فارغ اليدين، إنما يعطيه سيده شيئاً من الغنم أو القمح أو مما يملك!
تثنية 15: 12-14 إذا بيع لك أخوك العبراني أو أختك العبرانية وخدمك ست سنين ففي السنة السابعة تطلقه حرا من عندك، وحين تطلقه حرا من عندك لا تطلقه فارغا، تزوده من غنمك ومن بيدرك ومن معصرتك. كما باركك الرب إلهك تعطيه.

- أما إذا كان العبد أممياً -ليس من بني إسرائيل- فإنه يستعبد للأبد، وإذا مات سيده، يرثه نسله من بعده!
لاويين 25: 44-46 وأما عبيدك واماؤك الذين يكونون لك فمن الشعوب الذين حولكم. منهم تقتنون عبيدا واماء، وأيضا من أبناء المستوطنين النازلين عندكم منهم تقتنون ومن عشائرهم الذين عندكم الذين يلدونهم في أرضكم فيكونون ملكا لكم، وتستملكونهم لأبنائكم من بعدكم ميراث ملك. تستعبدونهم الى الدهر!

فالنصوص توضح أن عبودية الإسرائيلي لا تكون أكثر من 6 سنين، أما عبودية الأممي فهي للأبد، ولا حديث عن الدين هُنا.

أما الإسلام فهو يساوي بين أجناس الناس، فلا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى.
(الحجرات)(o 13 o)(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)

والحمد لله رب العالمين.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق