الأحد، 16 مارس، 2014

كتاب : من الفروق بين التوراة السامرية والعبرانية في الألفاظ والمعاني

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




التحميل برابط مباشر من هنا

هناك تعليق واحد :

  1. قرأت صفحات من الكتاب وصُدِمت لما وجدت الكتاب يعتمد على الترجمة العربية لنسخة السامرة من التوراة، لا على النسخة ذاتها. وقد راجعت وطابقت بعض الفروقات المزعومة فلم أجد لها أثرًا في الأصل السامري، وإنما في الترجمة إلى العربية فقط؛ مثلا وجدت في الأصحاح الأول من كتاب التكوين والآية 2، وجدت نص التوراة السامرية: ורוח אלהים מרחפת על פני המים مطابقًا لنص التوراة العبرية: וְר֣וּחַ אֱלֹהִ֔ים מְרַחֶ֖פֶת עַל־פְּנֵ֥י הַמָּֽיִם׃ . إنما الاختلاف وقع بين الترجمة العبرية للتوراة السامرية وترجمة البروتستانت والآباء اليسوعيين. وقس علىت ذلك في باقي الفروق.
    إنها بأسرها زوبعة في فنجال.
    هناك فروق، وهي معروفة للعلماء، لكنّ الجهّال يدركون من الأمور قشورها ويتمسّكون من الحقائق بظاهرها، أما بواطنها فخفيّة عليهم لقصر نظرهم وقصر باعهم.
    أنتم، مع الأسف، لستم طلبة علم، بل طلبة خرافات ومضيعة للوقت. خذوا العلم على أعلامه يا أنصاف المتعلّمين، تريحونا من عناء الرد وتريحوا أنفسهم من عناء التلفيق والتزوير.
    ودمتم

    ردحذف