الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

قصة النبي الكذاب في الكتاب المقدس وهل يمكن الوثوق بالأنبياء

قصة النبي الكذاب:
يحكي لنا الكتاب (المقدس) قصة غريبة عن رجل ادعى النبوة ثم خدع نبياً من أنبياء الله وجعله يخالف أمر الله بحجة أنه نبي مثله، ومن ثم كانت عقوبة الله للنبي أن افترسه الأسد لأنه خالف أمر الله.
___
هنا عدة نقاط:
هذا الرجل الذي كذب على النبي الكتاب يسميه نبياً، فهل هو نبي حقيقي أم مجرد رجل ادعى النبوة؟!
(الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-13-11)(. وكان نبي شيخ ساكنا في بيت ايل.فاتى بنوه وقصوا عليه كل العمل الذي عمله رجل الله ذلك اليوم في بيت ايل وقصوا على ابيهم الكلام الذي تكلم به الى الملك.)
هنا يسميه الكتاب نبياً بلفظ صريح.
ونجد هذا النبي بعد قليل يكذب على النبي ويخدعه ويزعم أن ملاك الرب قد أمره أن يأخذ النبي معه إلى بيته ويطعمه، وهنا إشكالية إذا كان هذا الرجل نبياً ويكذب في أمر رسالته ويختلق كلاماً وينسبه لله عز وجل، فكيف يمكن الوثوق بباقي الأنبياء فيما يزعمون أنه من عند الله؟!
(الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-13-18)(فقال له انا ايضا نبي مثلك وقد كلمني ملاك بكلام الرب قائلا ارجع به معك الى بيتك فياكل خبزا ويشرب ماء.كذب عليه.)
بعد هذا نجد الرب يتحدث إلى النبي الكذاب ويقول للنبي الآخر لأنك خالفت قول الله ورجعت معي ستعاقب!
(الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-13-20:23)(وبينما هما جالسان على المائدة كان كلام الرب الى النبي الذي ارجعه
فصاح الى رجل الله الذي جاء من يهوذا قائلا هكذا قال الرب.من اجل انك خالفت قول الرب ولم تحفظ الوصية التي اوصاك بها الرب الهك
فرجعت وأكلت خبزا وشربت ماء في الموضع الذي قال لك لا تأكل فيه خبزا ولا تشرب ماء لا تدخل جثتك قبر آبائك.)

المختصر:
الكتاب يقول عنه: (نبي)، وفي نفس الوقت يقول أنه كذب ونسب كلاماً لله عز وجل زوراً، وقد استطاع أن يخدع النبي الآخر، وعاقب الله النبي المخدوع عقوبة مفزعة!
فإذا كان النبي يكذب على الله وينسب له كلاماً غير صحيح، فكيف يمكن الوثوق بباقي الأنبياء؟!
كيف يمكن أن يكون لله حجة على الناس إذا كان يبعث أنبياء كذبة يخدعون الرعية ويعطونهم تعاليم وشرائع وأحكام غير حقيقية؟!

هناك تعليق واحد :

  1. بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد الامين
    هل يااخى تعتقد ان هناك نبى يمكنه ان يكذب او ان الله يعاقب شخص على خطا شخص اخر اكيد شئ لايعقل
    فكر فى الامر جيدا

    ردحذف