الاثنين، 26 أغسطس، 2013

تعديل الترجمة للهروب من خطأ الأصل يشوع 18: 28 مثالاً

تعديل الترجمة للهروب من خطأ النص العبري:
يشوع 18: 21وَكَانَتْ مُدُنُ سِبْطِ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: أَرِيحَا وَبَيْتَ حُجْلَةَ وَوَادِي قَصِيصَ 22وَبَيْتَ الْعَرَبَةِ وَصَمَارَايِمَ وَبَيْتَ إِيلَ 23وَالْعَوِّيمَ وَالْفَارَةَ وَعَفْرَةَ 24وَكَفْرَ الْعَمُّونِيِّ وَالْعُفْنِي وَجَبَعَ, سِتَّ عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. 25جِبْعُونَ وَالرَّامَةَ وَبَئِيرُوتَ 26وَالْمِصْفَاةَ وَالْكَفِيرَةَ وَالْمُوصَةَ 27وَرَاقَمَ وَيَرَفْئِيلَ وَتَرَالَةَ 28وَصَيْلَعَ وَآلَفَ وَالْيَبُوسِيَّ. (هِيَ أُورُشَلِيمُ) وَجِبْعَةَ وَقِرْيَةَ. أَرْبَعَ عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هَذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بِنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ.
المفترض إن مجموع أسماء المدن بداية من جبعون إلى آخرها يكون 14 مدينة كما قال النص (أربع عشرة مدينة مع ضياعها)؛ وهذا صحيح في النص العربي.
لكن حينما نرجع للنص العبري نكتشف الترقيع الذي أحدثه المترجم لحل مشكلة الأصل العبري؛ فيقول العبري:
25 גִּבְעוֹן וְהָרָמָה וּבְאֵרוֹת׃
26 וְהַמִּצְפֶּה וְהַכְּפִירָה וְהַמֹּצָה׃
27 וְרֶקֶם וְיִרְפְּאֵל וְתַרְאֲלָה׃
28 וְצֵלַע הָאֶלֶף וְהַיְבוּסִי הִיא יְרוּשָׁלִַם גִּבְעַת קִרְיַת עָרִים אַרְבַּע־עֶשְׂרֵה וְחַצְרֵיהֶן זֹאת נַחֲלַת בְּנֵי־בִנְיָמִן לְמִשְׁפְּחֹתָם

بين كل مدينة وأخرى حرف العطف الواو ו ما عدا וְצֵלַע הָאֶלֶף لا يوجد بين صيلع وآلف حرف العطف؛ فكان لابد أن تكون الترجمة وصيلع آلف.
وكذلك لا يوجد حرف العطف بين גִּבְעַת קִרְיַת ؛ فكان لابد من ترجمتها جبعة قريت.
والدليل الثاني هو أن كلمة צֵלַע شكلت اللام فيها بالفتحة القصيرة (وليس الفتحة الطويلة أي צלָע  كالمعتاد مثل 2 صموئيل 21: 14) وهذا دلالة على أنها مضافة إلى الكلمة التالية أي مضاف ومضاف إليه وهذا يؤكد أنها كان لابد أن تترجم وصيلع آلف.
وكذلك كلمة גִּבְעַת يستحيل ألا تكون غير مضافة إلى الكلمة التالية لها (أعني مضاف ومضاف إليه) لأن حرف العين مشكل بالفتحة وبعده حرف التاء؛ وأصل الكلمة في حالة عدم الإضافة أن العين تشكل بالفتحة الطويلة وتليها الهاء (גִּבְעָה مثل يشوع 15: 57)؛ لكن عند الإضافة تقصر الفتحة الطويلة وتحول الهاء إلى تاء.
وبهذا يكون عدد المدن 12 فقط مما يخالف ما جاء في آخر النص أنها 14 لهذا اضطر المترجم لتحريف النص العبري لحل المشكة.
فلا النص العبري معصوم ولا الترجمة معصومة.
أعلم إن الكلام قد يكون به بعض الصعوبة لكن اقرأه مرتين أو ثلاث وستفهمه جيداً إن شاء الله.

هناك تعليقان (2) :

  1. جزاكم الله خيراً ونفع بكم ..

    راجع هامش نسخة BHS .. تجد أن السبعينية ذكرتهم "ثلاثة عشرة" للعلة التي ذكرتها أولاً " صلع هآلف" ..

    غير أن تفسيرك ل"جبعت قريت" بأنهما مدينة واحدة استناداً إلى علة لغوية "ليس إلزامياً"... لأن العلة المذكورة " قلب الهاء تاء" لا تنطبق على أسماء الأعلام. إلا إن كان اسم المدينة في الأصل بالهاء كما دللت ب "يشوع 15 : 57 " وقلبت الهاء تاءاً خطأً فهذا أمر آخر لا يصب في خانتك على كل حال ..

    ردحذف