السبت، 2 مارس، 2013

اليهودية لغة و إصطلاحا (من واقع اللغة العبرية و التوراة)

كتب حاخام الشمال:


اليهودية لغة و إصطلاحا (من واقع اللغة العبرية و التوراة)

أولاً : لغة ‏‏‏‏‏‏בלשון :


عند النظر لمصطلح (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) يبدو لنا انه مشتق من الجذر (יהד) ( ي ه د ) والذى لا يصرف فى الوزن البسيط 1 (فعل = פעל)  أي ليس موجود في اللغة العبرية في وزن  (فعل = פעל)  وانما هو شكل قياسي فقط لكن غير مستخدم هكذا ولكنه يستخدم  في وزنين فقط هما :

-الوزن المطاوع (היתפעל - هيتبعيل) התיהד-هيتياهيد : تهود – صار يهوديا 
-الوزن مشدد ومكسور العين وممال الفاء (פעל - فِعِل) יהד-يِهِد : هود – جعله يهوديا 

صورة من قاموس سجيف صـــ670ـــــ :

صورة غلاف القاموس 



الصفحة 


ونلاحظ شيئين هامين : 

اولاً : انه قاموس ديفيد سجيف لم يورد غير هذين الصيغتين السابق ذكرهما ولم يرد الصيغة البسيطة (فعل = פעל) 

ثانيا : انه اورد (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) تحتيهما مما قد يوحي ان المصطلح بالفعل مشتق من احد هذين الصيغتين وهذا غير صحيح قواعديا


و لو انه اشتُق من الصيغة الأولى التي على وزن  (היתפעל-هيتبعيل)  فقواعديا يجب ان تكون على هذا الوزن ( התפעלות - هِتبعلوت )
ولو انه اشتُق من الصيغة الثانية التي هي على وزن (פעל - فِعِل) فقواعديا يجب ان يكون الاشتقاق على وزن (פעול - بِعول)

واذا نظرنا لــمصطلح  (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) نجده انه لا هو على وزن (פעול - بِعول) ولا حتى התפעלות - هِتبعلوت ) وقد يقول البعض انه متشابه إلى حد ما مع الوزن الاخير لكن الحقيقة ليس كذلك فأين تاء الوزن وهي تاء اصيلة في الوزن الاساسي (היתפעל - هيتبعيل) ولا تختفي ابدا في التصريف وهذا ما رأيناه لوزنها المشتق התפעלות - هِتبعلوت ) وكذلك في جميع احوالها لا تختفي التاء لكن ربما يتغير مكانه لكن يبقى موجود فالسؤال لمن قد يظن انه (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) على وزن התפעלות - هِتبعلوت ) صيغة الاسم المشتق من (היתפעל - هيتبعيل) .. اين تاء الوزن ؟!


اذا الاطروحة الأولى والتي تقول انه اشتق من الجذر الفعلي(יהד) ( ي ه د ) غير صحيحة قواعديا اما الاطروحة الثانية وهي أصح لغويا   انه أُشتق من اسم  .. بمعنى اخر ان هذه الديانة تنسب الى شخص مثل الذردشتية او الماركسية ، و الاسم العلم هذا هو (יהודה = يهودا) – احد ابناء يعقوب و الاسباط الاثنى عشر .

ولتفسير إسم يهودا نرجع للتوراة و تحديدا النص الذى فى سفر التكوين الإصحاح 29 العدد 35 الذى يقول :


Gen 29:35 וַתַּ֨הַר עֹ֜וד וַתֵּ֣לֶד בֵּ֗ן וַתֹּ֙אמֶר֙ הַפַּ֙עַם֙ אֹודֶ֣ה אֶת־יְהוָ֔ה עַל־כֵּ֛ן קָרְאָ֥ה שְׁמֹ֖ו יְהוּדָ֑ה וַֽתַּעֲמֹ֖ד מִלֶּֽדֶת׃ 

وتهر عود بِن وتلٍد بِن وتأمِر هفعم اودِه إت-يهوه عل كَن قَرأه شمو يهودا و تعمود ملدِت 

Gen 29:35  وحبلت ايضا وولدت ابنا وقالت: «هذه المرة احمد يهوه2 (الله)» . لذلك دعت اسمه «يهوذا» . ثم توقفت عن الولادة .

אֹודֶ֣ה = اودِه >> احمد ، أشكر

יְהוָ֔ה = يهوه >> يهوه (اسم علم للدلالة على الخالق عند اليهود)

קָרְאָ֥ה שְׁמֹ֖ו יְהוּדָ֑ה = قَرأه شمو يهودا >> دعت اسمه «يهوذا»


تلك المقولة كانت على لسان ليئة زوجة يعقوب أم يهودا 
فنجد اسم «يهوذا» יְהוּדָ֑ה يتكون من جزئين ..

الجزء الأول : هو المقطع (יהו-يهو) و هو مشتق من الإسم العبرى للذات الإلهية (יְהוָ֔ה-يهوه) ، و تلك الطريقة نجدها فى الكثير من الأسامى مثل (يهوشوع=יהושוע) (يهوقيم=יהויקים) 

الجزء الثانى : المقطع (דה-ده) المشتق من المقطع (ידה - يده) بمعنى شكر – حمد , و التى منها ايضا كلمة (אֹודֶ֣ה) التى ذكرت فى العدد السابق بمعنى احمد .


فنجد ان اسم يهودا طبقا لهذا العدد و هذا التفسير يعنى الشكرليهوا و بذلك نجد ان هذا العدد يدعم تلك النظرية فى تفسير إسم يهودا كما انه من الجدير بالذكر ايضا ان الجذر (יהד) (ي ه د) هو جذر حديث نسبيا بالنسبة للغة العبرية و جذر (ידה) (ي د ه)  هو الاقدم ،  و المقطع الثانى مشتق من هذا الجذر القديم

وبشكل موجز أكثر يمكننا القول ان أصل كلمة   (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية)  هو  الإسم (יהודה = يهودا)  وهذا الاسم الجزء الثاني منه (דה - ده) المشتق من الفعل (ידה - يده) بمعنى شكر – حمد وانه فيما بعد اشتق من الاسم (יהודה = يهودا) المصطلح
(היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) ثم اشتق منه الجذر الفعلي יהד- يهد ) الذي تحدثنا عنه في معرض الكلام .. ومن هنا يتضح سبب الإشكال الذي قد يقع عند النظر لكلمة  (היהדות = هيَهَدوت = اليهودية) واعتقاد انها من الفعل  יהד- يهد 


ثانيا : اصطلاحا במנוח :


تتفق أغلب التعريفات  الاصطلاحية على نقاط معينة منها :

- إسم يطلق على الدين الذى يعتنقه بنى اسرائيل و يعتقدون فيها بأنها منزلة من السماء على موسى و تلقى الشريعة على جبل سيناء بعد خروجه ببنى إسرائيل من مصر .
- تتمثل فى مجموعة من العقائد و الشرائع و الطقوس و قواعد السلوك ، تراكمت على مدى الاف السنين .

و مع تفسير اسم هذه الديانة نجد مشكلة اخرى قد ظهرت امامنا و هى ان كانت الديانة هذه و التى يعتنقها بنى اسرائيل و بدأت مع نزول الوحى على موسى تسمى اليهودية .. فما هو اسم ديانة بنى اسرائيل قبل موسى ؟! 


الهوامش


1-يوجد فى اللغة العبرية أوزان مثل اللغة العربية و عدد هذه الاوزان سبعة ، و ليس كل جذر يمكن ان يصرف فى كل هذه السبعة .

2-يهوه : هو إسم اله اليهود فى العهد القديم - التوراة -  و هو علم من الأفضل الا يترجم و لكن يمكن ان نضع بدلا منه إسم العلم الله للتوضيح ، و قد وقع أغلب مترجمى التوراة الى العربية و منهم المترجمون المسيحيون الذين ترجموا الكتاب المقدس فى خطئ بسيط و لكنه فاضح و هو انهم يترجمون إسم العلم يهوه الى الرب او الاله مما يوحى للقارئ انه ليس إسم علم و على العكس يقومون بترجمة إلوهيم
 - والذى ليس إسم علم - و التى تعنى الاله او الرب الى الله - إسم علم - ، و لا ندرى حقيقةً هل هذا خطئ عفوى أم خطئ مقصود من المترجمين المسيحين لتدعيم فكرة ما ؟!

ملحوظة : الفاء في العبرية (פ) عندما تُشدد تنطق (ب) لذلك احيانا اكتبها بالعربي (ب) واحيانا (ف)

من المراجع :


الأبجدية العبرية
د. محمد بحر عبد المجيد – اليهودية - مكتبة سعيد رافت – القاهرة 
د. حسن ظاظا – الفكر الدينى اليهودى – دار القلم – دمشق
قـامـوس ديفيد سـجيف طبعة دار شوكن للنشر أورشليم وتل-أبيب طبعة 1992


ملحوظة : كل ما فى هذه التدوينة لا يتعدى النقولات عن اساتذتنا و لا يوجد به شئ جديد ، ولكن وضعته في المدونة كبداية لما هو قادم ان شاء الله ولقلة المحتوى التأصيلي العلمي في مثل هذه المواضيع .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق