الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

الحجاز مذكور بالإسم في سفر التكوين، ترجمة الرابي سعيد الفيومي

الحجاز في الكتاب المقدس

אלחיגאז

عند اليهود العبرانيين التلموديين

(التكوين 16: 7)

قبل أن نبدأ في سرْد هذا السر اليهودي, والتفسير المخفي .. الذي تأخر طويلاً على الإنترنت .. ويُعْرَض بالتفصيلِ لأول مرة بحول الله وقوّتِه .. قبل أن نبوحَ بِهِ لابد أن نعرِّف الناس بمدى أهمية من سنسْتشْهِدُ به , وأهمية كِتاباتِه وأثرها على اليهود والنصارى على حدٍ سواء .. إنه الرابي اليهودي " سعيد الفيومي" , وترجمته الأشهر والافهم للتوراة باعتراف أساطين اليهودية وعلمائِها " توراة موسى , ترجمةُ سعيد الفيومي " والتي كتبها لليهود العبرانيين الذين يتكلمون بالعربية , وكتبها لهم بحروفٍ عبرية.

أولًا : تعريف بالرابي سعاديا وبترجمتِه للتوراة:

1) إن مِن أقدَم نُسَخ التوراةِ التي وصلتنا ,  وأكثرها دِقّةَ وأثراً وتأثيراً على اليهود والنصارى على حدٍ سواء , وكانت السبب الرئيس في حِفْظِ التوراة إلى يوْمِنا هذا ..هي التوراة التي ترْجمها سعيد الفيومي إلى اللغة العربية من العبرية مباشرةً وكتبها بحروف عبْرية .. لقد كان الجاؤون أعلم اليهود بالعبرية وأول من كان له معرفة علمية متخصصة بعبرية الكتاب المقدّس , وأول من ألف معجماً في العبرية..

2) توراة سعيد الفيومي هي العمدة التي أعتمد عليها اليهود التلموديون والسامريون والنصارى العرب بكافة طوائِفِهم ..

وهذا إقرار الموسوعة البريطانية بِذلِك:

وسعيد بن يوسف (892 - 942) هو أول من ترجم العهد القديم إلى العربية، كما كتب تفسيراً لمعظم أجزائه، وهو ما جعله متاحاً للجماهير اليهودية التي كانت لا تعرف العبرية. ويُعَدُّ سعيد من أوائل الذين درسوا اللغة العبرية دراسة منهجية, وتُعدُّ ترجمته للتوراةِ هي أول وأهم التراجم العربية للتوراة على الإطلاق, وقد ترجمها سعاديا الفيومي مباشرةً من العبرية وكتبها بالخط العبري, وأصبحت هي النسْخة القياسية لجميع اليهود في البلاد الإسْلامية. ولقد مارست هذه النسْخة تأثيرها على نصارى مِصْر , وتبنى هذه الترجمة أبو الحسَن السامري, ونقلها إلى التوراة السامرية في القرن الحادي عشر والثاني عشر الميلادي".[38]

3) توراة سعيد الفيومي أظهرت المخفي والغامِض :

توراته وتفسيراته للشريعة ,هي الأهم على الإطلاق , فسعيد الفيومي هو أول من ألف معجماً في العبرية, وأكثر الربانيين علماً أكاديمياً باللغة المقدسة , وقد أوضَح في توراته وتفسيراته المخفي والغامِض من كلماتِ التوراة .. ويُقر له بِذلِك الرابي موسى بن ميْمون والذي جاء بعد قرنين من وفاة سعيد الفيومي , وكان على عدم وفاقٍ مع كثير مِن آراءِه يقول عنه:

" لولا سيِّدنا سعيد الجاؤون " لفُقدت التوراة من وسط إسْرائيل, لأنهُ هو الذي أوْضَح الغامِض والمخفي فيها, وقوّى ما كان ضعيفاً, وجعلها معروفة على نطاق واسِعٍ وبعيد, بالفم وبالكتابة".[39]

4) فهمه للتوراة والشريعة هو الأهم في تاريخ اليهودية:

فيقول الشاعر اليهودي موسى بن عزرا في القرن الحادي عشر عن سعيد الفيومي وحاي:

" أن كليهما هم أمراء المعرفة بالشريعة, وأكثر اللاهوتيين قداسة"[40]

ويقول بهية ابن باخوذة عالم الأخلاق اليهودي :

" فهم توراة إلهك والتي إليها أجذب انتباهك. لكي تُحقق ذلِك انفع نفسك باعمال الرابي سعيد , نسأل الله أن ينير وجهه وأن يُقدس روحه, لأن أعماله تُشْعل الفهم وتشْحِذ العقل, ولأن أعماله تهدي المتهاون إلى الطريق القويم, وتُير الكسول" .

وأما الرابي إبراهيم بن عزرا والذي كان دوْماً ما ينْتقِد آراء سعاديا فإنه قال عنه :

"الرئيس الذي يتكلم في أي مكان"[41]

5) تفسيره للتوراةِ وفهمه لها هو الأصح والأقوم:

وأما تلميذ الرابي ابن عزرا , وهو الرابي سليمان بن فرحون فإنه يقول عن سعاديا :

" المعلم الرئيس والمفسر الرائِد, الذي فسّر الكتاب المقدس بطريقة صحيحة, وعلى قواعِد راسِخة, فاستفاد من حكمتهِ كل المفسرين بعده, هو أتقن اللغة المقدسة تماماً , كما أتقن لغة العرب, وغيرها من اللغات"[42].

ما مضى منقول عن الدكتور أمير عبد الله في حراس العقيدة.

الحجاز في سفر التكوين!!

عندما ترجم الرابي سعيد الفيومي النص الوارد في تكوين 16: 7 جاء بشيء غريب يؤكد المفهوم الإسلامي والتاريخي لتواجد إسماعيل عليه السلام في أراضي الحجاز.

النص في ترجمة الفاندايك:

7فَوَجَدَهَا مَلاَكُ الرَّبِّ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ فِي الْبَرِّيَّةِ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي طَرِيقِ شُورَ.

لكن كيف ذكر النص الرابي سعيد الفيومي؟!

النص في ترجمة الرابي سعيد الفيومي:

ووجدها ملاك الله على عين ماء في البرية على العين في طريق حجر الحجاز.حجر الحجاز سعديا الفيومي

  نعم حجر الحجاز مذكور بالحرف في العهد القديم في سفر التكوين 16: 7.

___________________________

[38] "biblical literature."P.46, Encyclopædia Britannica Online Library Edition. Encyclopædia Britannica, 2010.
النص الإنجليزي من الموسوعة البريطانية :

The first and most important was that of Sa'adia ben Joseph (892–942), made directly from Hebrew and written in Hebrew script, which became the standard version for all Jews in Muslim countries. The version also exercised its influence upon Egyptian Christians and its rendering of the Pentateuch was adapted by Abu al-Hasan to the Samaritan Torah in the 11th–12th centuries.

[39] קובץתשובותהרמבּיים, part II, Leipzig, 1859),p. 5, col. b;Naomi E. Pasachoff,” Great Jewish thinkers: their lives and work",P.21; Simon Noveck,”Great Jewish personalities in ancient and medieval times”,P.17
الترجمة الإنجليزية للنص :

"were it not for Saadia, the Torahwould almost have disappeared from the midst of Israel;for it was he who made manifest what was obscuretherein, made strong what had been weakened, and made itknown far and wide by word of mouth and in writing."

[40] Steinschneider in Geiger's Judische Zeitschrift, AL., p. 64, n. 6.
[41] Abraham Ibn Ezra's Einleitung su seinemPentateiich-Commentar, Vienna, 1876, pp.52, 154

42] מחברת הערוך: כולל כללי לשון עברית בשני חלקים, S.V. פּרח

هناك 7 تعليقات :

  1. وفيك أخي الحبيب.
    مفتقدينك.

    ردحذف
  2. انقطع النت عندنا بسبب احتراق قطاع البريد والمواصلات.
    الحمد لله تم إصلاحه الآن.
    وفقك الله.

    ردحذف
  3. أخي الحبيب عودا حميدا وننتظر مشاركاتك القوية.

    ردحذف
  4. المعلومه خاطئه ومفضوحه فللاسف يسعى اصحاب الفكر الإسلامي الى لصق كل شئ بالإسلام

    فالرد بسيط

    بالنسبه لسعديا الفيومي قد أظهر ضلاله وتحريفه في ترجمتة التفسيريه لانه بكل بساطه التأثير الإسلامي واضح بكل كتاباته وهذا ما وضح في كتاب التأثير الإسلامي لليهود لموشيه مردخاي فقد وضح مدى التاثير الإسلامي على كل من سعديا الفيومي وصاموئيل منها ان مثلا العادات الإسلاميه دخلت الى اليهوديه

    ومع ذلك يحترم اليهود سعديا لما وضعه من مؤلفات وترجمات للتوراه للعربيه فقد اصلحوا ما حرفه او ما تاثر به

    ردحذف
    الردود
    1. مرحبا غير معروف.
      نحن لا نحاول أن نلصق كل شيء بالإسلام، فسعديا هو من فعل وليس نحن المسلمون.
      أنت زعمت أن المعلومة خاطئة ومع ذلك لم تقدم دليلاً على ذلك سوى زعمك أن سعديا قد ظهر ضلاله وتحريفه في ترجمته التفسيرية!
      ما هذا الكلام؟! يبدو أنك لا تعرف من هو سعديا، ولا تعرف قيمته عند اليهود قديماً وحديثاً حتى اليوم.
      أما عن التأثير الإسلامي في كتابات اليهود في العصور الوسيطة فهو شيء حقيقي، لكن هذا الشيء لن يكون دافعاً لليهودي لقول شيء خطأ، لمجرد التأثر بالإسلام، وستجد بن ميمون أحياناً يرد على الإسلام، هذا مع كونه متأثر بالإسلام.
      والنصارى العرب أنفسهم اليوم متأثرون جداً بالإسلام والمسلمين ومن ذلك استخدام لفظ الجلالة الله، واستخدام مصطلح آية عن نصوص الكتاب، وغيرها، ومع ذلك لا ترفض كل ما يقولونه لمجرد هذا التأثر.
      أي أحد يعيش بين المسلمين لابد أن يتأثر بهم لأنهم أصحاب علم.
      آخر سطر في كلامك عجيب جداً، ولا يحتاج لرد لأنه كلام مرسل، وتقدير اليهود لسعديا معروف لكل باحث، ولا نحتاج للتوسع في الأمر لأنه معلوم، وقد نقلنا بالأعلى ما يؤكد هذه الفكرة.
      ننتظرك.

      حذف