الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

أسطورة النص الماسوري المعول عليه | ج1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك اتجاه غريب جداً عن القساوسة والزملاء المسيحيين عند مناقشة المسائل النصية في العهد القديم ، ولا سيما عند اختلاف القراءات في النصوص القديمة .

فيخرجون علينا بقاعدة اغرب قد وضعوها الا وهي " النص العبري هو المعول عليه " .

وهي قاعدة في حقيقة الأمر مخالفة لقواعد العلم الذي من المفترض انهم يطبقوه على نصوصهم ، ومخالفة ايضاً لحكم العقل ، وللشواهد التي اخرجها هذا العلم الذين يتمسحون به .

فمثلا نجد عينة من كلامهم مثل الذي قال به منيس عبد النور في شبهاته الوهمية :

أن المعوَّل عليه هو الأصل العبري. فإذا أضاف المترجم في اليونانية شيئاً فهو للتوضيح فقط، ولا يمس الأصل العبري في شيء.

هذه الآيات موجودة في الأصل العبري الذي يجب أن يعوَّل عليه ويُرجع إليه.

والمعوَّل عليه دائماً هو الأصل العبري، لا الترجمات

والقمص بسيط ايضا يقول في تسجيل له ردا على سؤال لي :

يجب أن تعرف يا عزيزي حقيقة جوهرية ... النص العبري هو الأصل .... والنص العبري له تواريخه وتقاويمه التي يقوم عليها واللغة اليونانية لها تقاويمها وحساباتها التي تقوم عليها .... النص العبري هو الأصل النص اليوناني ترجمة توصيل المعاني .

http://www.megaupload.com/?d=ZCTJ9BTY


ولست اعلم كيف يطلق كلمة " اصل " على النص الماسوري من رجال دين بحجم هؤلاء وهي كلمة لا تمس العلم لا من قريب ولا من بعيد – مع احترامنا لهم – حيث انه معلوم من البديهيات انه لا يوجد اصل ولو لسطر واحد فقط من الكتاب المقدس .

ونرجع مرة اخرى لكلامهم والخطأ الموجود فيه ، فليس هناك ما يسمى بأن النص العبري هو المعول عليه دائماً ، او حتي النص اليوناني او السيرياني او اللاتيني .... الخ

فعميلة اصدار الحكم النقد لا تأتي هكذا ، وانما تأتي بعد اتباع قواعد موضوعة من النقاد بعد تحليل داخلي وخارجي للشواهد الموجودة ثم بعدها يكون الخلاص الي حكم نقدي ، ونعرف ما هي القراءة الصحيحة .

اما موضوع اطلاق هذا الكلام هكذا ، فهو شطط علمي ولا يمكن ان يحمل على محمل الجد ابدا

هذا من ناحية ، ومن الناحية الأخرى فلا اعرف كيف سيكون مصير هذه المقولة عند استحضار موافقات وشواهد نصية عبرية من مخطوطات قمران والبحر الميت لنصوص اخرى غير النص الماسوري ومخالفة له .

فهل سيظل بعدها ايضا النص العبري هو المعول عليه دائماً ؟!

سفر صموئيل الاول الاصحاح الثاني الفقرة 33 ونصها الماسوري :

וְאִישׁ, לֹא-אַכְרִית לְךָ מֵעִם מִזְבְּחִי, לְכַלּוֹת אֶת-עֵינֶיךָ, וְלַאֲדִיב אֶת-נַפְשֶׁךָ; וְכָל-מַרְבִּית בֵּיתְךָ, יָמוּתוּ אֲנָשִׁים [1]

ترجمة حرفية مباشرة :

ورجل لا سأقطع لك من عند مذبحي لتنهك عينك وتَضعُف نفسك وكل كثرة بيتك يموتوا رجال ( شبان )

ويقول النص السبعيني وترجمتة الإنجليزية [2] 

And if I destroy not a man of thine from Mine altar, it shall be that his eyes may fail, and his soul may perishand every one that remaineth in thine house shall fall by the sword of men

وقراءة النص السبعيني متفقة مع النص الماسوري الا انها تختلف معه في الجزء الملون بالأحمر فقط والتي ترجمتها

" سيسقطون بسيف الرجال " .

اي ان النص الماسوري يقول :

وكل كثرة بيتك يموتوا رجال ( شبان )

وقراءة النص السبعيني :

وكلا من المتبقي في بيتك سيسقطون بسيف الرجال .

طبعاً بحسب كلام القساوسة اعلاه ونظريتهم العجيبة فإن العبرة ولا عبرة الا بقراءة الماسورا 

فلنستعرض اذا ما جاء في المخطوط 4Q51 العمود الثالث - نص مستخلص - :

http://www.e-loader.net/image:vagHASedJP.jpg

وقراءة المخطوطة مطابقة لقراءة النص السبعيني على حساب النص الماسوري

فقد جاء فيه 

יפולו اي يسقطوا

בחרב بسيف

אנשים الرجال

وهذه غير موجودة في النص الماسوري ولكنها موجودة في النص السبعيني ، وبذلك يكون اقد شاهد نصي عبري موافق للنص السبعيني على حساب الماسوري .

فهل بعد هذا مازال النص الماسوري هو المعول عليه ؟

_____________________________

[1] Biblia Hebraica Stuttgartensia: SESB Version. Stuttgart, 2003, c1969/77, S. 1 Sa 2:33

[2] english Orthodox Church translation


هناك 3 تعليقات :

  1. بالتوفيق يا بطل

    ردحذف
  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير اخي الكريم

    وشكرا لك

    ردحذف
  3. وبذلك يكون اقد شاهد نصي عبري

    ***** صحح ******* أقد ***** آخر المقال

    ردحذف